Home Dzertic24 يناير “عرض سياحي” جديد

يناير “عرض سياحي” جديد

4 وقت القراءة
0
0

يتزايد الاهتمام في الجزائر بالاحتفال برأس السنة الأمازيغية  “يناير” الذي يكرس تقاليد الأجداد لجميع الجزائريين، والذي يجري عادة في جو أسري، حيث اضحى عرضا سياحيا وتجاريا جديدا لا سيما في منطقة القبائل وجنوب البلاد.

وفي السنوات الأخيرة، أصبح العديد من المتعاملين السياحيين ودور الشباب والفنادق والمطاعم يتنافسون بشكل مبدع لتقديم عروض تعتمد على الاحتفال بيناير واكتشاف تقاليد المناطق المستهدفة.

ويقترح العديد من المتعاملين جولات استكشافية لجبال القبائل والأوراس، والمشي لمسافات طويلة، والإقامة في قرى نموذجية، يتخللها جميعا عشاء يناير التقليدي، والموسيقى المحلية وتثمين الصناعات التقليدية وهي طريقة لاكتشاف هذه المنطقة وتراثها غير المادي.

وبالنسبة للمتعاملين المتخصصين في وجهة الجنوب، لا سيما شمال الصحراء، فان الاحتفال بيناير يشكل فرصة لاقتراح رحلات قصيرة بين عطلة الشتاء والاحتفالات براس السنة و عطلة الربيع، و هي الفترات الوحيدة التي تتميز بنشاط كبير في المنطقة.

فغالبا ما يتم عرض وادي ميزاب أو الساورة أو حتى بوسعادة من قبل وكالات مثل الديوان الوطني الجزائري للسياحة، بالإضافة إلى وجهتين متميزيتين في أقصى الجنوب، الا و هما جانت وتمنراست، والتي يصعب تسويقها للإقامات القصيرة التي تتطلب ميزانية كبيرة، حسب مهنيي السفر.

  • التركيز على السياحة المحلية

واشار عديد المهنيين في مجال الاسفار الى ان هذا التوجه الجديد و عروضه الجديدة التي ما فتئت تتزايد راجع الى تغير وجهات المسافرين التي فرضها وباء كوفيد-19 وتطبيق التقييدات على السفر من اجل الحد من انتشاره.

ومع الغاء العروض الى البلدان الاجنبية –يضيف هؤلاء- فان غالبية وكالات الاسفار قد توجهت “الى السياحة المحلية من اجل الحفاظ على نشاطاتهم و زبائنهم” مؤكدين ظهور وجهات جديدة في هذه المرحلة قليلا ما تم استغلالها في الجزائر.

من جانبها اعربت الجمعيات السياحية و الثقافية و جمعيات القرى عن ارتياحها “لعودة الاهتمام بالسياحة الثقافية الاكثر ديمومة التي تشرك المواطنين وتسهم في الحفاظ على التقاليد المحلية”، و التي بإمكانها “بعث ديناميكية للتنمية المحلية”.

كما اكدوا على ضرورة “الحفاظ على الاماكن التي يتم زيارتها” من كل اشكال التخريب و الاتلاف وعلى احترام البيئة من خلال تحسيس الزوار و السواح سيما في مواقع الرسوم الصخرية و الغابات.

وتقترح بعض بيوت الشباب بتلمسان و تيزي وزي برامج خاصة لتثمين التقاليد المحلية و السياحية من خلال إقامة مبادلات بين مختلف هيئات الشباب.

كما تعرف جميع مدن الوطن تنظيم اسابيع ثقافية مخصصة للتراث الامازيغي وبرنامج فني ثري و عشرات المعارض للصناعات التقليدية، فيما استقبلت تمنراست عاصمة الأهقار خلال هذه السنة الاحتفالات الرسمية.

تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل المزيد من Abdo. Dhim
تحميل المزيد في Dzertic24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد

مجرم TIKTOK في قبضة الشرطة

تمكنت مصالح أمن ولاية سطيف من توقيف صاحب حساب إلكتروني على منصة التواصل الاجتماعي تيك توك …