Home Dzertic24 تشريعيات 12 جوان.. بعيون مترشحين شباب

تشريعيات 12 جوان.. بعيون مترشحين شباب

18 وقت القراءة
0
0
75

بعد ثلاثة أسابيع من الحملة الانتخابية، التي تنتهي منتصف ليل اليوم الثلاثاء، تلتزم الأحزاب السياسية والقوائم المستقلة المتنافسة على الانتخابات التشريعية، الصمت الانتخابي وفق المرسوم رقم 21-01 المتعلق بالقانون التنظيمي المتعلق بالقانون التنظيمي.

“منتدى الصحافة” ، الذي ينظم بين صحيفة “المغرب” وموقع “dzertic24.dz”، استقبل المرشحين الشابين محمد عمراني مترشح عن قائمة حزب “صوت الشعب” في بومرداس، وكمال خليفاتي من جبهة الحكم الراشد في البليدة.

عرض المترشحين رؤيتهما في الانتخابات التشريعية المقبلة، وتطرقا للتحديات التي تنتظر الجزائر في المستقبل القريب.

وأصر المترشحان على أهمية الانتخابات النيابية المقبلة، داعين إلى اغتنام الفرصة لإحداث التغيير المتوقع.

مرشح محمد العمراني “PVP”: “كل الفرص متساوية بين المرشحين”

من جانبه، يقول الشاب محمد العمراني ماجستير المحاسبة أن “الدستور الجديد أقر قانون الانتخاب الجديد الذي وضع حداً للممارسات القديمة ، مما يعني أن منطق” الشكارة” انتهى نهائياً ، وتأكيداً على” الموعد النهائي المقبل لن يكون مثل ما كان عليه في الماضي ، يتم تسجيل تغييرات ملحوظة في نمط عمل الهيئة الوطنية المستقلة للانتخابات.

بالإضافة إلى تعليمات الرئيس تبون بشأن تشجيع مشاركة الشباب في هذا الاستحقاق، ويمكن لكل مرشح حصد أصواتا انتخابية عكس ما كان معمول به سابقا في نظام رأس القائمة الانتخابية.

طريقة التصويت القديمة – حسبه- سمحت بشراء الذمم، غير أن انتخابات التشريعية 12 جوان تتيح فرص متساوية بين جميع المرشحين.. وهنا يأتي دور الشعب في احداث التغيير.

ولدى سؤاله عن الأسباب التي دفعته إلى الانخراط في هذا الحزب السياسي ، قال عمراني: “هو تشكيلة سياسي جديد ليس له صلة مع النظام القديم، مؤكدًا أن الرئيس الدكتور لامين عصماني، النائب البرلماني السابق المستقل، وقيادة الحزب وضعت ثقتها في المرشحين الشباب لهذه الانتخابات من أبناء الشعب ، الذين يعرفون مشاكل المواطنين.

وردا على سؤال حول المشاكل المتعددة التي يعاني منها الشباب الجزائري، وخاصة في ولاية بومرداس، قال محمد العمراني إن حزب “صوت الشعب” يقترح حلولا لتحديد النقائص العديدة المسجلة بهدف عرضها على البرلمان، مثل البطالة، مشكلة المنظومة الصحية، قلة البنى التحتية المختلفة، ضعف القوة الشرائية.

إذا تم انتخاب مرشحينا، فإن الخطوط الرئيسية للبرنامج الانتخابي للحزب تتعلق بجرد مختلف المشاريع وأوجه القصور المسجلة على مستوى مختلف الدوائر في ولاية بومرداس.

وواصل:” نحن عازمون على الدفاع عن هموم وتظلمات المواطنين أمام الحكومة وضمان متابعتها حتى حلها “، وأضاف” حتى لو لم تتاح لنا الفرصة للوصول إلى البرلمان، نود أن نرى
برلمانا شابا.

بالإضافة إلى ذلك ، وفي إشارة إلى البرنامج المتفق عليه على المدى القصير مع رئيس قيادة الحزب، يقول ضيفنا “إننا قدمنا ​​بعض الحلول للتعامل مع المشاكل في حالات الطوارئ ، “إنشاء محطة تحلية مياه البحر وتشغيل السدود الثلاثة بالولاية للتعامل مع مشكلة الجفاف وانشاء مستشفى جامعي على مستوى بلدية خميس الخشنة لامتصاص الضغط عن مستشفيات الجزائر، والتي تهدف إلى خلق العديد من فرص العمل واستيعاب معدل البطالة بشكل خاص بين الشباب، فضلا عن مراجعة نظام التعليم المدرسي وجعله أكثر كفاءة.

مبادرات لتشجيع المستثمرين

أصر المرشح الشاب على ضرورة القيام بمبادرات جديدة لتشجيع الشباب على دخول عالم ريادة الأعمال وخاصة لتعزيز قطاعي الزراعة والسياحة في ولاية بومرداس.

ويهدف اتخاذ مبادرات جديدة إلى تشجيع الخريجين وقادة المشاريع والمهارات المهنية الأخرى، للاستفادة من المزايا الممنوحة في إطار آليات الدعم المختلفة لإنشاء المشاريع الصغيرة، فبومرداس -يضيف- مدينة سياحية بامتياز ، نأمل أن يتم منح التراخيص والموافقات بسهولة للمستثمرين لتنشيط هذا القطاع.

كمال خليفاتي مرشح جبهة الحكم الراشد

وصف كمال خليفاتي ، مرشح جبهة الحكم الراشد في البليدة، وهو رجل أعمال شاب، الانتخابات التشريعية المقبلة بأنها حاسمة وتتيح إمكانية انتخاب برلمان ذي مصداقية مستوحى من الإرادة الشعبية.

وقال: “دخلنا السباق لتقديم حلولا للشعب ، يحتل حزبنا مكانة مهمة على الساحة السياسية الوطنية في جميع الولايات وفي 4 دول أجنبية”.

ويوضح خليفاتي:” نهدف إلى دعم التغيير والمساهمة بشكل إيجابي في بناء الجزائر الجديدة التي يتطلع إليها الشباب “، وحتى لو لم يتم انتخابنا يتابع: ” إذا لم يتم انتخابنا ، فإننا نعتزم المساهمة في التشريع الجديد وتقديم مقترحات مفيدة لصالح البلاد والشعب.

وبشأن سؤال حول أوجه النقائص اعلى مستوى بلديات ولاية البليدة، أكد هذا المرشح أنها كثيرة جدا، خصوصا أنه فضل النزول إلى الميدان بدلا من تنظيم الاجتماعات، وأبرز “نريد إطلاق مشاريع تنموية للربط بشبكات الكهرباء والغاز لآلاف الأسر الموجودة في عدة بلديات بالولاية، وتخطيط الطرق وتقطيرها ، وتحديث شبكة النقل الحضري وتطويرها، إنشاء البنى التحتية العامة والرياضية.. إضافة إلى حل مشاكل السكن.

ففي بوفاريك -يقول- على سبيل المثال، هناك قائمة بأكثر من 8000 متقدم للحصول على سكن، في حين تقدر حصة البلدية بـ 550 وحدة.

أبدى المرشح الشاب كامل خليفاتي إستعداده للتنازل عن راتب نائب، مشيرا إلى أن هذه المدينة التي لا تبعد عن العاصمة سوى 20 كم لا تحتوي على منطقة صناعية، مستشفيات وبنية تحتية وما إلى ذلك …

إنتخاب برلمان شرعي

وفيما يتعلق بشروط إجراء الحملة ، أكد المرشحان أنه لم يتم تسجيل أي تجاوزات أو حوادث كبيرة خلال الأسابيع الثلاثة للحملة.

ودعا جميع المرشحين الذين شاركوا في هذا الحدث إلى المشاركة بعد الانتخابات لتنظيف ودهان الجدران وترميم الأسطح التي استخدمت خلال الحملة الانتخابية.

كمال خليفاتي يصرح بأن الانتخابات التشريعية هي لقاء وطني ومهلة مهمة وفرصة لانتخاب مؤسسة تشريعية نابعة من الإرادة الشعبية الحقيقية.

تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل المزيد من M W
تحميل المزيد في Dzertic24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد

لعبة فيفا 22 تتجاهل إمكانيات رياض محرز

أثار تصنيف الدولي الجزائري رياض محرز في لعبة “فيفا 22” الخاصة بأجهزة البلاي ستيشن للألعاب …