Home اقتصاد إرتفاع جنوني لأسعار السيارات … هذه أسباب تماطل الحكومة في الافراج على دفتر الشروط الإستيراد !

إرتفاع جنوني لأسعار السيارات … هذه أسباب تماطل الحكومة في الافراج على دفتر الشروط الإستيراد !

4 وقت القراءة
1
0
سيارة هيونداي رباعية الدفع 2020

 

ديزارتيك24: تعرف أسعار السيارات المستعملة المعروضة للبيع على مختلف المنصات الالكترونية كواد كنيس وفايسبوك ارتفاعا جنوني، بعد أن تراجعت نسبيا خلال شهر جوان جويلية. 

وكان هذا التراجع، مدفوع بتطمينات، وزارة الصناعة التى صرحت على لسان مسؤول الاول عن القطاع، أن دفتر شروط استيراد السيارات سيتم الافراج عنه خلال شهر جويلية الماضي، وهو الامر الذي لم يحدث لحد الساعة، ناهيك عن تماطل السلطات في الافراج عن دفتر الشروط استيراد السيارات المستعملة أقل من ثلاث سنوات، ودفتر شروط المتعلق بتركيب السيارات، هو ما يؤكد أن سوق السيارات في الجزائر سيبقي في غليان على الاقل الى نهاية سنة 2020، مادام أن الانطلاق الفعلي في استيراد السيارات يأخذ وقت طويل، حسب جمعية وكلاء السيارات.

وفي هذا الاطار، أوضح رئيس جمعية وكالاء السيارات يوسف نباش في تصريح لوسائل الاعلام، أن تأخر إصدار دفتر الشروط المنظم لاستيراد السيارات بالرغم من انقضاء 8 أشهر من سنة 2020 يؤدي بالضرورة إلى غياب السيارات الجديدة بترقيم سنة 2020 إلى غاية حلول العام المقبل، لأن الإفراج عن دفتر الشروط سيعقبه المصادقة عليه في مجلس الوزراء وصدوره في الجريدة الرسمية وتقديم طلبيات الاستيراد واختيار وكلاء السيارات الذين تتوفر فيهم الشروط، كما أن عملية الاستيراد في حد ذاتها ستستغرق وقتا، وهو ما يحيل دخول مركبات جديدة للسوق إلى سنة 2021.

 

  • السلطة تريد الحفاظ على بقايا احتياطي الصرف
يوسف نباش

واعتبر المتحدث أن مثل هذا التأخير قد يكون مرده رغبة السلطات في الحفاظ على بقايا احتياطي الصرف والعملة الصعبة المتواجدة في الجزائر، خاصة في ظل الظرف الراهن الذي يتم بتوسع رقعة وباء كورونا وإجراءات الحجر الصحي، وما أعقبها من منح وعمليات تضامنية وعمليات إجلاء كلفت الحكومة مبالغ مالية طائلة تجعلها تلجأ إلى ترشيد النفقات وتقليصها إلى أقصى حد لضمان الحفاظ على التوازن المالي.

  • غياب السيارات عن السوق الجزائرية يؤزم الوضع

ولكن بالمقابل اعتبر نباش أن غياب السيارات عن السوق الجزائرية من شأنه أن يؤثر سلبا على حياة المواطنين، فالسيارة اليوم أصبحت أكثر من ضرورة في ظل غياب ونقص وسائل النقل الجماعية والمريحة، مضيفا “فيروس كورونا وإجراءات الحجر الصحي أثبتت أن السيارة ضرورة في حياة المواطن الجزائري، وإجراءات تقليص النفقات يجب أن لا تشمل المركبات”.

وينتظر الجزائريون وفقا للمتحدث إصدار 3 دفاتر شروط لتنظيم استيراد وإنتاج السيارات، الأول يرتبط بمصانع التركيب الناشطة في السوق والتي عصفت بها جملة من الفضائح في عهد النظام السابق، ويتواجد أصحابها اليوم رهن الحبس في قضايا فساد وامتيازات غير مستحقة، حيث يرتقب أن تؤطر عملية التركيب في الجزائر بدفتر شروط صارم وفق نسبة إدماج مرتفعة تؤسس لصناعة حقيقية للسيارات، كما سيتضمن دفتر الشروط الخاص باستيراد المركبات أعباء ومعايير يرتقب أن تضمن جودة ونوعية المركبات المنتجة بالخارج التي ستدخل السوق الجزائرية، ويحمي أيضا مصلحة المستهلك الجزائري ويضمن خدمات ما بعد البيع.

تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل المزيد من Abdo. Dhim
تحميل المزيد في اقتصاد

One Comment

  1. سمير

    19 سبتمبر، 2020 في 12:32 م

    1 مادخل احتياطي الصرف بالإعانات التي منحت بسبب كورونا ؟؟؟
    هل تم اعطاء ننح للمواطنين بالعملة الصعبة مثلا؟؟؟
    2 اذا كانت الحكومة تتماطل في اعداد هذا الدفتر فما الذي يجرها الى الكذب و عدم الإلتزام بوعودها ؟ هل هم الوكلاء؟

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد

الفيفا تحرم محرز من فرصة نيل جائزة “البوشكاش”

أعلن الإتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” عن المرشحين لجائزة أفضل هدف  لعام 2020 والقائمة شهدت…